العملاق التركي ،
السلام عليكم
اعلموا انه لا اله الا الله
محمد رسول الله
ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» سعدني ولك انص
الأحد أغسطس 26, 2018 7:02 am من طرف Admin

» دليل الاشارات التركية.نقل احمد المصري
الإثنين يوليو 23, 2018 4:23 pm من طرف Admin

» كيف تحلل اشارة لوحدك
الثلاثاء يونيو 12, 2018 10:34 am من طرف زائر

» حل جميع الاشارات
الثلاثاء مارس 27, 2018 8:04 pm من طرف mahdi

»  السلام عليكم ممكن مساعدة في تحليل هي الاشارة
الثلاثاء مارس 27, 2018 6:52 pm من طرف mahdi

» هل مرت عليكم مثل هذه الإشارة
الجمعة فبراير 02, 2018 8:50 pm من طرف ابو عمر

» الموقع للبيع حالا
الجمعة فبراير 02, 2018 11:40 am من طرف Admin

»  الاستدلال على وجود الدفين
الثلاثاء يناير 16, 2018 12:42 pm من طرف زائر

» السلام عليكم ممكن مساعدة في تحليل هي الاشارة
الإثنين ديسمبر 18, 2017 7:03 pm من طرف Master

سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة
» سعدني ولك انص
الأحد أغسطس 26, 2018 7:02 am من طرف Admin

» دليل الاشارات التركية.نقل احمد المصري
الإثنين يوليو 23, 2018 4:23 pm من طرف Admin

» كيف تحلل اشارة لوحدك
الثلاثاء يونيو 12, 2018 10:34 am من طرف زائر

» حل جميع الاشارات
الثلاثاء مارس 27, 2018 8:04 pm من طرف mahdi

»  السلام عليكم ممكن مساعدة في تحليل هي الاشارة
الثلاثاء مارس 27, 2018 6:52 pm من طرف mahdi

» هل مرت عليكم مثل هذه الإشارة
الجمعة فبراير 02, 2018 8:50 pm من طرف ابو عمر

» الموقع للبيع حالا
الجمعة فبراير 02, 2018 11:40 am من طرف Admin

»  الاستدلال على وجود الدفين
الثلاثاء يناير 16, 2018 12:42 pm من طرف زائر

» السلام عليكم ممكن مساعدة في تحليل هي الاشارة
الإثنين ديسمبر 18, 2017 7:03 pm من طرف Master

سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




لا تخيفوا أنفسكم بعد أمنها

اذهب الى الأسفل

لا تخيفوا أنفسكم بعد أمنها

مُساهمة من طرف Admin في الأحد ديسمبر 03, 2017 11:56 am



أَمَّا بَعدُ، فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ -عزَّ وجلَّ-: 
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنظُرْ نَفسٌ مَا قَدَّمَت لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بما تَعمَلُونَ} [الحشر: 18].

عِبَادَ اللهِ: المُؤمِنُ يَعلَمُ أَنَّهُ لَو سَعَى في طَلَبِ الدُّنيَا سَعيًا حَثِيثًا، وَوَاصَلَ في ذَلِكَ سَهرَ اللَّيلِ بِتَعَبِ النَّهَارِ، فَإِنَّهُ لَن يُحَصِّلَ غَيرَ مَا قُدِّرَ لَهُ، وَلَن يَتَجَاوَزَ مَا قُسِمَ لَهُ، كَيفَ وَقَد كُتِبَ لَهُ رِزقُهُ وَهُوَ في بَطنِ أُمِّهِ، وَمَضَى بِهِ القَلَمُ قَبلَ أَن تُخلَقَ السَّمَاوَاتُ وَالأَرضُ بِخَمسِينَ أَلفَ سَنَةٍ؟! وَالوَاقِعُ عَلَى ذَلِكَ خَيرُ شَاهِدٍ، فَكَم ممَّن هُوَ مُنذُ أَن بَلَغَ الحُلُمَ إِلى أَن شَابَ وَهَرِمَ وَهُوَ في شَقَاءٍ وَتَعَبٍ وَنَصَبٍ، لا يَعرِفُ غَيرَ طَلَبِ الدُّنيَا حَرِيصًا عَلَى جَمعِهَا وَمَنعِهَا، مُستَعجِلاً نَصِيبَهُ مِنهُا، بَاذِلاً وُسعَهُ لِزِيَادَتِهَا وَكَثرَتِهَا، وَمَعَ هَذَا هُوَ في عَيشٍ أَشبَهَ مَا يَكُونُ بِالكَفَافِ، إِنْ لم يَكُنْ مُتَحَمِّلاً في ذِمَّتِهِ حُقُوقًا لِلآخَرِينَ، وَفي المُقَابِلِ كَم تَرَى مِن بَطِيءٍ في سَعيِهِ إِلى دُنيَاهُ، قَلِيلِ الاجتِهَادِ في تَحصِيلِ رِزقِهِ، وَمَعَ هَذَا فَهُوَ وَاسِعُ الرِّزقِ كَثِيرُ المَالِ، يَرَى أَنْ لَو بَاعَ الحَصَى أَو عَرَضَ عَلَى النَّاسِ التُّرَابَ، لاشتَرَوهُ مِنهُ بِأَغلَى مَا يَملِكُونَ.

إِخوَةَ الإِيمَانِ: نَحنُ في زَمَنٍ قَلَّت فِيهِ القَنَاعَةُ، وَزَادَ حِرصُ النَّاسِ عَلَى التَّكَثُّرِ وَالتَّظَاهُرِ بِالغِنى، وَجَعَلَ كُلُّ امرِئٍ يُقَلِّدُ مَن حَولَهُ فِيمَا يَسكُنُونَ وَيَركَبُونَ وَيَلبَسُونَ، وَيُجَارِيهِم فِيمَا يَأكُلُونَ وَيَشرَبُونَ، وَآخَرُونَ خَفَّت مِنهُمُ العُقُولُ وَسَحَرَ أَلبَابَهُم مَا تَرَاهُ أَعيُنُهُم، فَقَلَّدُوا غَيرَهُم حَتى فِيمَا لم تَدعُهُم إِلَيهِ ضَرُورَةٌ قَاهِرَةٌ، وَتَابَعُوا الآخَرِينَ فِيمَا لم تَفرِضْهُ عَلَيهِم حَاجَةٌ مُلِحَّةٌ، حَتى لُيَخَيَّلُ لأَحَدِهِم أَنْ لَوِ اشتَرَى النَّاسُ التُّرَابَ لَوَجَبَ عَلَيهِ أَن يَشتَرِيَهُ لِيُجَارِيَهُم، وَلَو شَرِبُوا الهَوَاءَ لَشَرِبَهُ تَشَبُّهًا بهم، وَلَو سَارُوا عَلَى المَاءِ لَمَا استَرَاحَ حَتَّى يَسِيرَ سَيرَهُم وَيَتبَعَهُم، وَقَد أَلزَمَت كُلُّ هَذِهِ الأَفكَارِ الرَّدِيئَةِ وَحُبُّ التَّقلِيدِ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ مَا لَيسُوا بِهِ بِمُلزَمِينَ، فَلَم يُجمِلُوا في طَلَبِ الدُّنيَا كَمَا أُمِرُوا، وَلم يَقنَعُوا بما آتَاهُمُ اللهُ مِنهَا فَيُفلِحُوا، بَل تَشَوَّفُوا إِلى مَا عِندَ غَيرِهِم، وَذَهَبُوا في طَلَبِ المَالِ كُلَّ مَذهَبٍ، فَمِن آكِلٍ لِلرِّبَا أَضعَافًا مُضَاعَفَةً، إِلى مُتَنَاوِلٍ لِلرِّشوَةِ وَالسُّحتِ بِلا خَشيَةٍ، إِلى مُتَسَاهِلٍ بِالغِشِّ في المُعَامَلاتِ، مُخَادِعٍ في البَيعِ وَالشِّرَاءِ، إِلى مُتَلَصِّصٍ عَلَى الأَموَالِ العَامَّةِ بِطُرُقٍ مُلتَوِيَةٍ، مُعتَدٍ عَلَى بَيتِ مَالِ المُسلِمِينَ بِحِيَلٍ وَاهِيَةٍ. وَهَذِهِ الطُّرُقُ الَّتي لا يَشُكُّ مُسلِمٌ تَقِيٌّ نَقِيٌّ في حُرمَتِهَا، وَإِنْ كَانَ الوَاقِعُونَ فِيهَا قِلَّةً إِذَا مَا قُورِنُوا بِالمُتَطَهِّرِينَ مِنهَا، إِلاَّ أَنَّ ثَمَّةَ بَابًا آخَرَ شَدِيدًا عَلَى الذِّمَمِ، ثَقِيلاً عَلَى الصُّدُورِ، مُذهِبًا لِلسُّرُورِ وَالحُبُورِ، جَالِبًا لِلهَمِّ وَالغَمِّ، مُوقِعًا في حُفَرٍ عَمِيقَةٍ، مُدخِلاً في أَنفَاقٍ مُظلِمَةٍ، وَمَعَ هَذَا وَلَجَهُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ في هَذَا الزَّمَانِ بِلا تَرَوٍّ وَلا حِسَابٍ لِمَا وَرَاءَهُ، ذَلِكُم هُوَ بَابَ الدُّيُونِ، فَكَم ممَّن تَرَاهُ يَتَحَرَّزُ مِن أَكلِ الحَرَامِ، وَيَبتَعِدُ قَدرَ الطَّاقَةِ عَنِ تَنَاوُلِ المُشتَبَهِ، وَلَكِنَّهُ لا يَألُو مَا حَمَّلَ بِهِ نَفسَهُ مِن أَموَالِ الآخَرِينَ وَأَثقَلَ ظَهرَهُ مِن حُقُوقِهِم، وَمَا يَزَالُ بِهِ التَّهَاوُنُ بما أَخَذَ، حَتى يَقَعَ اضطِرَارًا في مُخَالَفَاتٍ وَمَكرُوهَاتٍ، وَقَد يَقتَرِفُ مَعَاصِيَ وَمُوبِقَاتٍ، وَيَتَحَمَّلُ أَوزَارًا وَسَيِّئَاتٍ، مَا كَانَ لَهُ لَولا مَا عَلَيهِ مِن دُيُونٍ أَن يَقَعَ فِيهَا وَيَتَحَمَّلَهَا، فَمِنَ الكَذِبِ وَإِخلافِ الوَعدِ، إِلى كَثرَةِ الحَلِفِ وَإِطلاقِ الأَيمَانِ، مُرُورًا بِسُؤَالِ النَّاسِ وَاستِعطَائِهِم وَاستِجدَائِهِم، وَوُقُوعًا في التَّقصِيرِ في النَّفَقَاتِ الوَاجِبَةِ، وَعَدَمِ القُدرَةِ عَلَى الإِنفَاقِ فِيمَا يُرضِي اللهَ، كُلُّ ذَلِكَ يُصِيبُ المُتَهَاوِنِينَ في الدُّيُونِ، دَعْ عَنكَ مَا تَتَنَغَّصُ بِهِ حَيَاتُهُم، وَالمُشكِلاتِ الَّتي تَنشَأُ في بُيُوتِهِم، وَانشِغَالَهُم في صَلَوَاتِهِم، وَعَدَمَ خُشُوعِهِم في عِبَادَاتِهِم، وَتَقَلُّبَهُم عَلَى فُرُشِهِم وَالنَّاسُ نَائِمُونَ، وَصَمتَهُم وَالنَّاسُ يَضحَكُونَ، وَلَو أَنَّهُم قَنِعُوا بما آتَاهُمُ اللهُ مِن فَضلِهِ وَرَتَّبُوا أُمُورَ حَيَاتِهِم عَلَى قَدرِ مَا عِندَهُم وَمَا يَملِكُونَ، لأَرَاحُوا وَاستَرَاحُوا، وَلَعَاشُوا حَيَاةً هَانِئَةً وَادِعَةً، يَحُفُّهَا الرِّضَا وَتَغشَاهَا السَّعَادَةُ، وَتَنتَهِي بهم إِلى النَّجَاحِ وَالفَلاحِ، مِصدَاقًا لِقَولِهِ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «قد أفلح من أسلم، ورزق كفافًا، وقنعه الله بما آتاه» [رَوَاهُ مُسلِمٌ وَغَيرُهُ].

عِبَادَ اللهِ: إِنَّ الغَفلَةَ المُطبِقَةَ عَمَّا قَضَاهُ الخُالِقُ وَقَدَّرَهُ، مِن قِسمَةِ المَعِيشَةِ بَينَ النَّاسِ وَاختِلافِ دَرَجَاتِهِم فِيهَا، جَعَلَتِ الكَثِيرِينَ مَعَ مَا هُم فِيهِ مِن ضِيقِ حَالٍ وَتَوَسُّطِ مَعِيشَةٍ، يَستَدِينُونَ وَيَقتَرِضُونَ؛ لِيَتَوَسَّعُوا في المُبَاحَاتِ وَيَتَمَتَّعُوا بِزَهرَةِ الحَيَاةِ، فَهَذَا لا يَقنَعُ إِلاَّ بِأَفخَمِ العِمَارَاتِ وَأَوسَعِهَا، وَذَاكَ لا يَركَبُ إِلاَّ أَحدَثَ السَّيَارَاتِ وَأَوطَأَهَا، وَثَمَّةَ مَن يَختَارُ أَجوَدَ الأَطعِمَةَ وَيَلبَسُ أَفخَرَ الثِّيَابِ، وَهُنَالِكَ مَنِ استَسَاغَ الإِسرَافَ وَالتَّبذِيرَ بِدَعوَى الكَرَمِ، وَتَمتَدُّ الحَالُ حَتَّى تَصِلَ إِلى هَذِهِ التِّقنِيَاتِ الَّتي استَنزَفَت أَموَالَ النَّاسِ عَبرَ أَجهِزَتِهَا المَحمُولَةِ وَالمَنقُولَةِ وَالثَّابِتَةِ، وَيَتَبَاهَى النَّاسُ في الأَفرَاحِ وَالمُنَاسَبَاتِ، وَيُسَافِرُونَ بِالدَّينِ لِتَزجِيَةِ الأَوقَاتِ، وَلِرَبَّاتِ المَنَازِلِ لَدَى ضِعَافِ القِيَامِ دَورٌ فِيمَا يَحصُلُ، إِذْ يُرهِقنَهُم بِاستِبدَالِ الأَثَاثِ بَينَ الفَينَةِ وَالأُخرَى، أَو جَلبِ الخَادِمَاتِ بِلا حَاجَةٍ، أَو الذَّهَابِ إِلى الأَسوَاقِ الغَالِيَةِ وَشِرَاءِ مَا يَحتَجنَ وَمَا لَيسَ لهن فِيهِ حَاجَةٌ، وَهَكَذَا يَقَعُ النَّاسُ في فَخِّ الدُّيُونِ وَشَرَكِ القُرُوضِ بِسَبَبِ المُجَارَاةِ وَالمُبَاهَاةِ وَالتَّفَاخُرِ، وَالتَّنَافُسِ في مَبَاهِجِ الدُّنيَا وَمُتَعِهَا، وَتَظَلُّ مِثلُ هَذِهِ الظَّوَاهِرِ تَتَفَشَّى في المُجتَمَعِ يَومًا بَعدَ آخَرَ، وَتَزدَادُ البَلِيَّةُ بها حِينًا بَعدَ حِينٍ؟ وَلا يَتَّعِظُ النَّاسُ لِسُوءِ الحَظِّ بِبَعضِهِم، إِنَّهُ الجَهلُ بِقِيمَةِ الدُّنيَا وَحَقِيقَةِ العَيشِ فِيهَا، إِنَّهُ الاستِسلامُ لِرَغَبَاتِ النَّفسِ وَتَتَبُّعُ شَهَوَاتِهَا، وَلَو تَفَكَّرَ عَاقِلٌ وَتَبَصَّرَ وَتَأَمَّلَ، وَوَعَى مَا وَرَدَ في الأَثَرِ عَمَّن غَبَرَ، لَوَجَدَ النَّفسَ البَشَرِيَّةَ طَمَّاعَةً لا تَرضَى بِالقَلِيلِ وَلا يَكفِيهَا الكَثِيرُ، قَالَ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى واديا ثالثًا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التُّراب، ويتوب الله على من تاب» [متَّفقٌ عليه].

أَلا فَاتَّقُوا اللهَ -تعالى- وَأَغنُوا النُّفُوسَ بِالقَنَاعَةِ، وَاملَؤُوا القُلُوبَ بِالرِّضَا، وَكُونُوا عَلَى ذِكرٍ دَائِمٍ بما عَلِمتُمُوهُ مِن حَقِيقَةِ الدُّنيَا وَأَنَّهَا دَارُ فَنَاءٍ، وَتَأَمَّلُوا فِيمَا آتَاكُمُ اللهُ دُونَ كَثِيرٍ مِمَّن حَولَكُم مِنَ الصِّحَّةِ وَالعَافِيةِ وَالأَمنِ، تَجِدُوا أَنَّ لَدَيكُم مَغَانِمَ غَالِيَةً وَخَيرًا كَثِيرًا، قَالَ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكنَّ الغنى غنى النَّفس» [رَوَاهُ البُخَارِيُّ 6446 وَمُسلِمٌ 1051]، وَقَالَ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل» [رَوَاهُ البُخَارِيُّ 6416]، وَقَالَ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: «انظروا إلى من أسفل منكم . ولا تنظروا إلى من هو فوقكم. فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله» [رَوَاهُ مُسلِمٌ 2963 وَغَيرُهُ].

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسأَلُكَ كَلِمَةَ الحَقِّ في الغَضَبِ وَالرِّضَا، وَنَسأَلُكَ القَصدَ في الغِنى وَالفَقرِ، وَنَسأَلُكَ نَعِيمًا لا يَنفَدُ، وَقُرَّةَ عَينٍ لا تَنقَطِعُ، وَنَسأَلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إِلى وَجهِكَ، وَالشَّوقَ إِلى لِقَائِكَ، في غَيرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ، وَلا فِتنَةٍ مُضِلَّةٍ، وَأَقُولُ هَذَا القَولَ وَأَستَغفِرُ اللهَ.

الخطبة الثَّانية
أَمَّا بَعدُ، فَاتَّقُوا اللهَ -تعالى- وَأَطِيعُوهُ وَلا تَعصُوهُ {وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَ‌جًا ﴿2﴾ وَيَرْ‌زُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} [الطَّلاق: 2-3]، وَاعلَمُوا أَنَّ أَسبَابَ تَحَمُّلِ النَّاسِ الدُّيُونَ في هَذِهِ الأَزمِنَةِ، لا تَخرُجُ في الغَالِبِ عَن مُخَالَفَتِهِم مَا أُمِرُوا بِهِ مِنَ الإِنفَاقِ عَلَى قَدرِ مَا يُؤتَاهُ أَحَدُهُم مِنَ الرِّزقِ، وَقَد قَالَ -عزَّ وجلَّ-: {لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ۖ وَمَن قُدِرَ‌ عَلَيْهِ رِ‌زْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّـهُ ۚ لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ سَيَجْعَلُ اللَّـهُ بَعْدَ عُسْرٍ‌ يُسْرً‌ا} [الطَّلاق: 7]، وَقَد مَدَحَ -سبحانه- عِبَادَ الرَّحمَنِ بِقَولِهِ: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِ‌فُوا وَلَمْ يَقْتُرُ‌وا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا} [الفرقان: 67]، وَمِنَ الأَسبَابِ لِهَذِهِ الدُّيُونِ، الانسِيَاقُ وَرَاءَ الدِّعَايَاتِ الإِعلامِيَّةِ لِشَرِكَاتِ التَّقسِيطِ، وَالانخِدَاعُ بِالتَّسهِيلاتِ الَّتي تُقَدِّمُهَا المَصَارِفُ لِلتَّموِيلِ، وَالَّتي أَظهَرَت أَنَّ كَثِيرِينَ يُفَكِّرُونَ بِأَعيُنِهِم لا بِعُقُولِهِم، وَأَنَّهُم كَثِيرًا مَا يَقَعُونَ فَرَائِسَ لِهَذِهِ الدِّعَايَاتِ.


فَاتَّقُوا اللهَ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- وَعِيشُوا حَيَاتَكُم كَمَا قُدِّرَ لَكُم، وَأُنفِقُوا عَلَى قَدرِ مَا أُوتِيتُم، وَلا تُخِيفُوا أَنفُسَكُم بَعدَ أَمنِهَا.
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 246
نقاط : 22993
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://othmany.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى